الرئيسية / أرشيف الوسم : يوتيوب

أرشيف الوسم : يوتيوب

شاهد : وتعرف على بداية يوتيوب وقصة نجاحها !!

مخترعي اليوتيوب

 فعل جاويد كريم Jawed Karim ، وكان عمره 25 عاما، شيئا غير العالم نحو الأحسن كثيرا.  قبل ذلك بثلاثين عاما، سافر والده، نعيم الله كريم، من بنغلاديش إلى ألمانيا الشرقية لدراسة الهندسة. قبل توحيد ألمانيا بسنوات كثيرة.

وهناك قابل «كريستينا»، زميلته الطالبة الألمانية، وتحابا، وتزوجا. وفي عام 1980. أنجبا «جاويد». وفي عام 1995، هاجرت العائلة إلى الولايات المتحدة، إلى منيأبوليس (ولاية منيسوتا) حيث وجد الوالد وظيفة هندسية في شركة «ثري إم». ووجدت الوالدة وظيفة أستاذة كيمياء بايولوجية في جامعة منيسوتا.

وسار الابن على خطى والديه، وبرز في العلوم والتكنولوجيا. وانتقل إلى جامعة ألينوي لدراسة علم الكومبيوتر. خلال دراسته هناك، تعاون من موقع «باي بال» (بنك إلكتروني لتسهيل دفع المشتريات عن طريق الإنترنت). وبعد أن نال بكالوريوس، انتقل إلى جامعة ستانفورد (ولاية كاليفورنيا) للحصول على ماجستير. لكن، أغراه العمل مع «باي بال»، في بالو التو (ولاية كاليفورنيا)، على مسافة قريبة من الجامعة.

هناك قابل زميلين يعملان أيضا في مجال الكومبيوتر: شاد هيرلي Chad Hurley (من ولاية بنسلفانيا)، وستيف شان Steve Chen  (مهاجر من تايوان).  حسب قصة يرويها كريم، في عام 2004. كان الثلاثة يشاهدون «سوبر بول» (المنافسة النهائية في كرة القدم الأميركية)، عندما غنت، في استراحة نصف المباراة، المغنية الأميركية السوداء جانيت جاكسون. وتعمدت لإثارة المتفرجين، كشف جزء من صدرها، أثار ذلك ضجة كبيرة في أميركا.

وبحث الثلاثة موقعا في الإنترنت فيه فيديو ما فعلت جانيت. ولم يجدا موقعا.وتساءلوا: لماذا لا نؤسس موقعا يتخصص في عرض الفيديوهات، خيرها وشرها.  تكرر سؤالهم في نهاية نفس العام، عندما وقع تسونامي المحيط الهندي (الذي قتل ربع مليون شخص، أغلبيتهم في إندونيسيا). لم يجدوا في الإنترنت موقعا فيه الفيديو.

 

بعد تسونامي بشهور قليلة، ويوم 23 أبريل 2005، كان كريم يزور حديقة حيوانات سان دييغو (ولاية كاليفورنيا). والتقط فيديو قصيرا لحيوانات هناك. في نفس اليوم، عاد إلى غرفته في الفندق، وحمل الفيديو في الإنترنت، وسماه: «أنا في حديقة الحيوانات». وهكذا، غير كريم العالم إلى الأحسن كثيرا.

وأسس الأصدقاء الثلاثة موقع «يوتيوب» في غرفة فوق مطعم ياباني ومحل «بيتزا». وفتحوه لكل من يريد أن يحمل فيديو. ووضعوا برامج للمشاهدة، والتعليق والمشاركة.  بعد عام واحد، كان، في كل يوم، يحمل 60 ألف فيديو، ويشاهد الموقع 100 مليون مرة.

لاحظت شركات الإنترنت الكبيرة هذا النجاح المفاجئ. وسارعت شركة «غوغل»، واشترت «يوتيوب»، في نفس عام 2006. بمليار ونصف مليار دولار. واستغرب كثير من الناس، وكثير من صحافيي وخبراء الإنترنت، لأن الشركة العملاقة دفعت هذا المبلغ الكبير لشركة عمرها عام واحد، ويملكها 3 شباب في العشرينات من أعمارهم.  لكن، طبعا، ثبت أن «غوغل» كانت أذكى من غيرها.  بعد عام واحد مع «غوغل»، كان، في كل يوم، يحمل 100 ألف فيديو في «يوتيوب»، ويشاهد الموقع 800 مليون مرة.

وصار «يوتيوب» الموقع الثالث في العالم مشاهدة، بعد «غوغل» و«فيسبوك». حسب إحصائيات العام الماضي، في كل يوم، يحمل مليون فيديو في «يوتيوب»، ويشاهد الموقع 4 مليارات مرة.  في العام الماضي، قال جميس زيرن، مهندس في «يوتيوب»، إن 99 في المائة من المرات تشاهد 30 في المائة من الفيديوهات. ويمكن أن يكون هذا إيجابيا، أو سلبيا:  إيجابيا، لأن الفيديو الأفضل يلقى إقبالا أكثر.  سلبيا: لأن الهدف هو تعميم انتشار كل الفيديوهات على كل الناس. ويوجد نقد آخر: كثرة الفيديوهات غير الأخلاقية (عنف، وجنس، ومخدرات، وجرائم).

وسارعت «غوغل» ووضعت برامج لمواجهة ذلك. وقبل شهر، أعلنت «يوتيوب كيدز» (للأطفال)، ويركز على فيديوهات الأطفال، وفيه برنامج لسيطرة الآباء والأمهات على الفيديوهات التي تشاهد، والتي تحمل. لكن، يزيد كثيرا ثناء «يوتيوب» على نقده.

قال كريس أندرسون، من خبراء الإنترنت: «يساوى يوتيوب تطور ملايين الأعوام في المخاطبة بين البشر. يساوي في المشاهدة أكثر من ما فعل غوتنبرغ (الألماني الذي اخترع المطبعة) في الكتابة».  وقال سلمان خان، صاحب أكاديمية خان (في «يوتيوب»): «هذه أكبر مدرسة في تاريخ العالم».  وفي تقرير عن «يوتيوب» أصدره مركز «بيو» للاستطلاعات الجماهيرية، جاء أنه «ثورة في عالم الصحافة.

هذه هي الصحافة المرئية والشعبية، صار كل قارئ هو، أيضا، صحافيا: يكتب، ويصور، ويخرج، وينشر، ويوزع».  ليس فقط عامة الناس، بل أيضا المؤسسات الحكومية، والشعبية، والشركات، كبيرها وصغيرها. وخاصة شركات الإعلام والصحف.

مثل صحيفة «واشنطن بوست» التي أسست موقعا في الإنترنت، وعندما لم تجد إقبالا كبيرا، وقعت عقدا مع «يوتيوب» لتوزيع موقعها.  ومثل تلفزيون «سي إن إن» الذي صار يقدم، مع «يوتيوب»، مناظرات رئاسة الجمهورية في الإنترنت.  ومثل البيت الأبيض الذي صار يقدم، مع «يوتيوب»، الرئيس باراك أوباما في مؤتمرات صحافية في الإنترنت.

ومثل «ربيع العرب» الذي بدأ عام 2011. عن هذا، قال فيليب هوارد، أستاذ علم الاجتماع في جامعة كاليفورنيا: حدد «فيسبوك» مواعيد المظاهرات. ونسق «تويتر» بين المتظاهرين. ونقل «يوتيوب» المناظر إلى العالم.

 

YouTube Link

Jleeb.com

شاهد : طريقة تشغيل مقع من اليوتيوب و شاشة الهاتف مقفلة !

شاهد : طريقة تشغيل مقع من اليوتيوب و شاشة الهاتف مقفلة !

YouTube Link

فيديو: (حفر ومطبات) الحلقة 409 من البرنامج الكوميدي ايش اللي مع بدر صالح !!

(حفر ومطبات) الحلقة 409 من البرنامج الكوميدي ايش اللي مع بدر صالح !!

YouTube Link

فيديو : سعوديان يقعان ضحية مقلب لاحد برامج اليوتيوب البريطانية !

وقع شابان سعوديان ضحية مقلب نفذه القائمون على أحد برامج المقالب على موقع يوتيوب في بريطانيا. ويبدأ المقلب عندما يحاول بريطاني إقناع الأشخاص بأخذ الهاتف المحمول لإجراء مكالمة ثم يهرب به شاهد ماذا فعل الشابان السعوديان؟

 

YouTube Link

شاهد : رسمياً إطلاق تطبيق #يوتيوب الأطفال YouTube Kids

أعلنت شركة غوغل قبل قليل عبر مدوّنة يوتيوب، عن إطلاق نسخة مُخصصة للأطفال من تطبيق الفيديو الخاص بها “يوتيوب”.  وقالت غوغل بأن التطبيق الجديد هو أوّل تطبيق تبنيه الشركة من الصفر كي يكون موجّهاً للأطفال بشكل خاص.

وقد تم تصميم التطبيق بحيث يكون استخدامه سهلاً وآمناً بالنسبة للأطفال، حيث يتمتع بتصميم مُشرق ومُناسب للأطفال لاعتماده على الصور والأيقونات كبيرة الحجم والبحث الصوتي، إذ يستطيع الطفل الذي لا يستطيع الكتابة بشكل صحيح، البحث بسهولة عن العناوين المطلوبة.

  أما بالنسبة للمحتوى، يُقدم التطبيق المحتويات الملائمة للأطفال فقط وذلك وفق أربعة تصنيفات هي: البرامج، الموسيقى، التعليم، والاستكشاف.  وقد تعاونت غوغل مع عدد من شركات الإنتاج لتوفير المحتوى المجاني الخاص بالأطفال من أفلام ومسلسلات وبرامج علمية متنوعة.

 

YouTube Link